يمر الوقت وتثبت لنا الأيام أن العالِم الكبير “نيكولاس تيسلا” كان محقا تماما حين وصف تكنولوجيا الاتصال بأنها قطعة تكنولوجية سوف تحدث ثورة عظيمة في يوم من الأيام وكان ذلك قبل أكثر من 80 عام في 1926 خلال مقابلة أجراها مع مجلة Collier الأمريكية، موضحا أن تلك التكنولوجيا الحديثة من شأنها أن تقرب الناس ببعضهم بصرف النظر عن بُعد المسافات، وقد تحققت المعجزة بالفعل كما توقّع تيسلا وأصبح الجميع الآن يحمل في جيبه نتاج لعشرات السنين من التطور
.التكنولوجي الرائع

تعد صناعة الهواتف واحدة من الصناعات التي لا تعرف ثباتا عند مرحلة فهي دائما تتطور إلى أن جعلت من الهاتف الجوال جزءا أساسيا من حياتنا لا يمكن الاستغناء عنه، ومن هنا أصبحت الشركات تتنافس فيما بينها على تقديم أفضل مميزات ممكنة لتسهيل حياة الناس أكثر.

ومع التطور التقني الهائل الذي نعيشه اليوم، أصبح إنشاء تطبيق جوال فكرة تسويقية عبقرية وهي من أفضل الطرق التي يمكن لها أن تدر على المستثمرين النجاح وتحقيق الدخول الكبيرة، حيث تدرك معظم الشركات الآن أهمية أن يكون لها تطبيقها الخاص والذي يوفر أفضل قناة اتصال مع عملائها، ليس فقط الشركات ولكن أيضا الأفراد من رواد الأعمال والمطورين والذين أصبحوا على وعي تام بالنجاح وحجم الأرباح الهائل الذي يمكن تحقيقه من وراء إنشاء تطبيق جوال والتي قد تصل للمليار دولار مثلما حقق تطبيق كانستغرام.

 وبسبب الزيادة المستمرة في الطلب على إنشاء التطبيقات كفكرة تسويقية أصبحت ضرورية ومضمونة النتائج إلى حد كبير تقدّم لكم “شركة مجد سوفت” شرح موجز وواف لمجموعة من الأساسيات الهامة الخاصة بإنشاء تطبيقات الجوال أملًا في الوصول لتحقيق أفضل استفادة ممكنة لعملائها وكذا زيادة الوعي التقني وتدعيم المعرفة حتى لغير العملاء من القراء الزوار والمهتمين بهذا المجال.

أولا: الخطوات الواجب اتباعها في بناء تطبيق جديد

الدراسة الوافية

1- قم بتحديد الهدف أو الأهداف الرئيسية من تطبيقك.

2-  تعرف جيدا على الجمهور المستهدف من التطبيق ومدى حاجته للجديد الذي سوف تقدمه.

3-  قم بعمل دراسة وافية عن التطبيقات المنافسة، وقم بوضع الخطة للتمويل والتسويق وتحديد الطريقة الأفضل لتحقيق الأرباح.

ضبط الشكل النهائي

1-  قم بالإستعانة بمواقع معروفة لتساعدك في رسم واجهة تطبيقك والصفحات الرئيسية ومن هذه المواقع balsamiq  و  invision  ثم استخدم منصات معروفة لعرض تصميم التطبيق عليها ومنها مثلا:  behance –   veer.

2-  وضع المخطط النهائي للنسخة الأولى من التطبيق، ومن المواقع التي تساعد في ذلك uxpin    proto.

3-  ثم أخيرا سيكون عليك اختبار النموذج النهائي لنسخة التطبيق الأولى من أجل عرضها على مختصين لأخذ الرأي قبل البدء بالعمل.

ثانيا: مشروع إنشاء تطبيق جوال

لم يعد خافيا على أحد كيف أصبح إنشاء تطبيق جوال واحدا من أهم المشاريع التقنية التي تدر دخولا كبيرة وخاصة في منطقتنا العربية مع انتشار التطبيقات الخدمية والألعاب وبرامج التصميم.

الفكرة هي الأساس

هناك عدد لا حصر له من التطبيقات التي تم إنشائها ولم تحقق أي نجاح بعدد قليل جدا من التحميلات وتقييمات سلبية لذلك فإنه أيا كان الهدف من التطبيق لن يكتب له النجاح إلا إذا كانت فكرته مميزة وتقدم الجديد للمستهلك، كما يجب أن يسبق التفكير في إنشاء التطبيق قيام الشركة أو الجهة المنشئة بعمل حملة تسويقية ناجحة والتواجد بقوة على شبكة الإنترنت من خلال موقع إلكتروني وحسابات رسمية على السوشيال ميديا.

انتشر أكثر بـ “التسويق الناجح”

يعتمد نجاح أي تطبيق في البداية على مدى الإهتمام بوضع أفضل ميزانية ممكنة للحملة الترويجية وكذا الذكاء في المكان الذي سيتم استخدامه للإعلان عن الترويج كاستخدام قوقل ادورد adwords والذي يتيح إمكانية تحديد نوع الجهاز الذي سيتم استهدافه ما إذا كان أندرويد أو IOS.

كأي مشروع تحتاج إلى “دراسة الجدوى”

هناك العديد من الأمور التي يجب الإلمام بها عند اعداد دراسة مصغرة لمشروع إنشاء تطبيق حيث مراعاة تكلفة البرمجة والقيمة المصروفة على الحملة الإعلانية وتكاليف الاستضافة وكذلك حساب الأرباح المتوقعة سواء من الإعلانات أو من الاشتراكات.

ثالثا: نصائح مهمة لنجاح تطبيقك

لم تعد فكرة إنشاء تطبيق بالسهولة التي كانت عليها سابقا قبل 10 أعوام حيث كانت جماهير المستهلكين متحمسين جدا لتجربة تطبيقات حديثة للاستفادة من خدماتها، أما اليوم فحتى أكثر التطبيقات شهرة وتأثيرا في العالم باتت معرضة دائما للسقوط الحاد إذا ما كان هناك تقصير في التسويق وإدارة التنفيذ، وفيما يلي نتعرف على أهم النصائح الواجب أخذها في الاعتبار في مرحلة ما قبل إطلاق تطبيق جوال:

1- هدف التطبيق هو الأساس لذلك لابد لك من تحديد ما إذا كنت تريد دعم علامتك التجارية أم تحقيق الأرباح من خلال الشراء من داخل التطبيق أو عن طريق الإعلانات التي تظهر به.

2- فهم الجمهور المستهدف يفيدك كثيرا حيث لابد من التعرف على طبيعة المستهلكين، هل هم من أصحاب الخبرة في التعامل مع الويب أم لا، المنصات ونوعية الأجهزة التي يستخدمونها وكذلك وضع التوقيت المتوقع أن يبدأ المستخدمون فيه في استخدام التطبيق.

3- قم بتصميم تطبيقك وفق معايير التميّز والسهولة بحيث تكسب إعجاب المستهلك نتيجة للخدمة المميزة التي تقدمها وسهولة استخدام التطبيق.

4- توسيع قاعدة مستخدمي التطبيق يساعد في زيادة انتشاره لذلك حاول أن تضمن وجود إجراء يتيح للمستخدمين دعوة أصدقائهم لاستخدام التطبيق.

5-     الخطة التسويقية الناجحة تساوي نجاح تطبيقك وبقاء تفوقه لذلك حاول ألا تبخل على الميزانية المخصصة للدعاية لضمان تحقيق أفضل نتائج.

وفي النهاية تتمنى شركة مجدسوفت للبرمجة كل التوفيق لعملائها وزوار مدونتها من القراء المهتمين بالمجال التقني وسنوافيكم بالمزيد من المقالات التي من شأنها أن تزيد من وعينا ونجاحنا في مجالاتنا العملية المختلفة، في حالة وجود أي استفسار أو تعليق يرجى وضعه أسفل الموضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إعداد وتنسيق: محمد رفاعي

مدونة مجدسوفت

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *